الثلاثاء، 3 ديسمبر 2019

إشاعة: الجزء الجديد من سلسلة ألعاب Battlefield لن يكون Bad Company 3 ومعلومات جديدة عنه

إشاعة: الجزء الجديد من سلسلة ألعاب Battlefield لن يكون Bad Company 3 ومعلومات جديدة عنه
Battlefield: Bad Company 2
بعد أن أعلنت شركة إلكترونيك آرتس وإي إيه دايس رسميًا أن الجزء الجديد من سلسلة ألعاب Battlefield أو كما يُطلق عليه "Battlefield 6" سيصدر بين عامي 2021 - مبكرًا 2022. ها نحن ذا نحصل على أول إشاعة مفادها أن الجزء الجديد من سلسلة ألعاب Battlefield لن يكون Bad Company 3.

بحسب التسريب، شركة دايس قبل عامين من الآن كان لديها فكرتين لجُزئين مختلفين من سلسلة ألعاب Battlefield، الأول كان Battlefield V الذي صدر عام 2018 والثاني كان Bad Company 3.

في البداية كانت دايس ستُصدر لعبة Bad Company 3 عام 2018، وعام 2021 تصدر Battlefield V التي تدور أحداثها أثناء الحرب العالمية الثانية. ولكنها سرعان ما غيرت رأيها، لأنها وجدت تطوير لعبة Battlefield V أسهل من الجُزء الآخر، ولأن فريق العمل قد عمل قبلها بفترة على Battlefield 1 فكان أسهل أن تكمل في هذا الإتجاه.

بالإضافة إلى أن لعبة Bad Company 3 كانت تحتاج لمزيدٍ من الوقت، لتطوير، والإعداد...إلخ، لتجهيز كل شيء. وهذا هو سبب إطلاق لعبة Battlefield V السيء نوعًا ما، لأن الشركة طلبت من المطورين اصدارها بأسرعِ وقتًا ممكنة إرضاءً للمساهمين والمستثمرين.

بعد أن شارفَ تطوير لعبة Battlefield V على الإنتهاء، بدأ تطوير لعبة Battlefield: Bad Company 3 فعليًا، وهذا ما حصلنا عليه في تسريباتٍ سابقة أواخر العام الماضي، وكان معظم حقيقيًا.

وكرست الشركة فريقًا كامل للبحث والتنقيب في لعبة Bad Company 2 لأنهم كانوا قلقين من أنهم لن يتمكنوا من تكرار ما جعل تلك اللعبة محبوبة للغاية. وبعد فترة من التطوير تحققت مخاوِفُهم، وواجهة الشركة العديد من المشاكل أهمها أن اللعبة لم تشبه أبدًا سلسلة ألعاب Bad Company، وأنهم لم يتمكنوا من إعادة الممثلين الصوتيين، والكُتّاب، أو كبار المصممين لطور اللعب التعاوني-الجماعي.

لذا قرروا إيقاف تطوير لعبة Bad Company 3 رسميًا شهر أبريل 2019، وإعادة صياغة ما طوَّروه حتى الآن إلى عنوانٍ جديدٍ كليًا. لذا هذا هو سبب عدم إصدار جزءٍ جديدٍ من السلسلة عام 2019 و2020.

أما الجزء الجديد الذي يُطلق عليه الآن Battlefield 6 أو Battlefield 2021، فأنه بحسب التسريب سيعود بنا إلى الحرب الحديثة، تحديدًا عام 2030. وسيُركز على المُستقبل القريب، مع استخدام واقعي لتكنولوجيا الموجودة مثل الطائرات بدون طيار، والروبوتات، الذكاء الاصطناعي... إلخ. وقِصته ستكون تقريبًا مثل Battlefield 4 وBattlefield 3.

أما طور اللعب التعاوني-الجماعي فيها، فأنه سيكون نسخة مُنقحة من Levolution، التي ستتطلب جهدًا أكثر من اللاعبين لبدأ مختلف الأحداث في مختلف الخرائط، وليس مثل Battlefield 4 حيث يمكن للاعب واحد بدأ ذلك.

بالإضافة إلى أنه هذه المَرَّة سيكون أكثر تكتيكية، وطريقة اللعب ستختلف في كل مباراة جديد تلعبها، وأن أحداثه لن تكون مكتوبة سابقًا (نصية)، ونفس الحدث في نفس الخريطة يمكن أن يؤدي إلى نتائج مختلف في كل مرة تبدأه.

أما التدمير فقد أصبح واقعي جدًا، بفضل قدرة أجهزة الجيل الجديد (بلايستيشن 5 وإكس بوكس سكارليت) حيث أن اخترق الرصاص للجدران أصبح واقعي بشكلٍ كبير وفقًا للمواد (حِجارة، خشب، حديد... إلخ)، تاركًا ثقوبًا فعلية لرصاص.

هذا غير أنه يمكن للمباني الآن الانهيار بالكامل مَرَّةً أُخرى، بحيث يمكنك التخلص من الأساسات والجدران الحاملة لجعل المبنى بأكمله ينهار. أو بصاروخ من طائرة نفاثة. وأصبح التدمير حاليًا "قائمًا على المواد"، لذلك سيتفكك الجدار الخشبي برصاصة واحدة، بينما سيتطلب الجدار المعدني أو الخرساني مزيدٍ من الرصاص لكسرها.

أنماط لعب مثل Rush وBreakthrough ستعود إلى اللعبة، بأسلوبها الكلاسيكي مع تحسينات عامة. وأيضًا فريق العمل يعمل حاليًا على ميكانيكية جديدة، وهي عند تفجير الطائرة الخاصة بك، لن تموت فورًا، بل ستتمكن من القفز منها هاربًا قبل أن تتحطم على الأرض وتموت.

وأخيرًا لعبة Battlefield 6 أو Battlefield 2021 ستصدر لأجهزة الحاسب الشخصي وأجهزة الجيل الجديد (بلايستيشن 5 وإكس بوكس سكارليت) في موسم العطلات عام 2021.