الأربعاء، 11 ديسمبر 2019

شركة تو كي جيمز تُنشأ استوديو جديد لتطوير ألعاب الفيديو باسم "كلاود شامبر" وهو يعمل حاليًا على تطوير الجزء الجديد من سلسلة ألعاب BioShock

شركة تو كي جيمز تُنشأ استوديو جديد لتطوير ألعاب الفيديو باسم "كلاود شامبر" وهو يعمل حاليًا على تطوير الجزء الجديد من سلسلة ألعاب BioShock
كلاود شامبر
أعلنت شركة تو كي جيمز (التي تمتلكها شركة تيك-تو إنترأكتيف) رسميًا عن إنشائها استوديو جديد كليًا تحت إدارتها الكاملة باسم "كلاود شامبر"، وترأسُهُ Kelley Gilmore التي تبلغ من العمر 22 عامًا، أول امرأة ترأس وتُدير استوديو لتطوير الألعاب في تاريخ شركة تو كي جيمز. والاستوديو الآن يعمل على تطوير الجزء الجديد من سلسلة ألعاب BioShock.

الاستوديو يمتلك مكتبين حاليًا الأول في مدينة سان فرانسيسكو في كاليفورنيا الأمريكية، والآخر في مدينة مونتريال الكندية، وهو بالمناسبة أول مكتب لشركة تو كي جيمز في كندا.

الجدير بالذكر أننا حصلنا على إشاعة في السابق مفادها أن شركة تو كي جيمز تعمل حاليًا على تطوير لعبة Bioshock 3 أو (Parkside project)، ووأنه سيتم الإعلان عنها شتاء هذا العام وستصدر بين ديسمبر 2019 ومارس 2020، وستكون عنوانًا جديدًا في السلسلة تروي فصلًا جديدًا...المزيد من التفاصيل هنا.