0

أعلنت PEGI عن إضافة تصنيف جديد لألعاب الفيديو " in-game purchases " الذي سيحذر اللاعبين وخصوصاً اللآباء أنها تحتوي على شراء داخل اللعبة أو بما يعرف بالمايكروتروزاكشن .

وبحسب استفتاء من شركة Ipsos أن 2 من أصل 5 آباء مِن مَن لديهم أبناء يلعبون ألعاب الفيديو أبنائهم يشترون محتويات داخل هذه الألعاب وهناك نسبة 2% من الآباء لا يعرفون أي شيء عن ما ينفقوه أبنائهم على المحتويات داخل ألعاب الفيديو .

الهدف الأساسي من هذا التصنيف هو جعل اللاعبين والآباء خصوصاً مدركين وحذرين اتجاه ما ينفقوه أبنائهم داخل هذه الألعاب واختيار بين مراقبة عمليات الشراء أو تقيدها .

هذا الاستفتاء كان فقط في المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإسبانيا وللآباء الذين لديهم أبناء بعمر 15 سنة ، وللأسف الشديد النسبة عدم علم الآباء بما ينفقوه أبنائهم داخل ألعاب الفيديو في البلاد العربية كبير جداً وخصوصاً أن أعمارهم غير مناسبة باللأساس لتصنيفات العمرية لألعاب الفيديو ، ويمكنك قراءة مقالة كاملة عن التصنيفات العمرية لألعاب الفيديو بالضغط هنا .

إرسال تعليق

 
Top